اسم الصفحة

هيومن رايتس ووتش

“رايتس ووتش”: قوات الأسد وميليشياته تروّع المدنيين في المناطق التي استعادتها بإدلب

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، اليوم (الإثنين)، إن قوات النظام وميليشياته تنتقم على ما يبدو من المدنيين الذين اختاروا البقاء في المناطق التي استعادتها في إدلب.

“رايتس ووتش” تطالب “سلطات الأمر الواقع” في سوريا بالكشف عن مصير مخطوفي داعش

إذا كان أقاربهم قد قتلوا، فهم يريدون دفنهم بشكل لائق، لطي الصفحة. وأضاف التقرير أن ”من غير الواضح مدى سيطرة“ قوات النظام أو القوات التركية أو قوات التحالف و“قسد“ في المناطق التي كانت تحت سيطرة داعش، الأمر الذي ”يزيد من تعقيد الوضع“.

“هيومن رايتس ووتش” تطالب بمحاسبة روسيا والنظام على جرائمهم في إدلب

ليست المرة الأولى التي يهاجم فيها التحالف العسكري السوري-الروسي المرافق التعليمية، وأشارت إلى أنه منذ الـ(12) من كانون الأول/ديسمبر الماضي، نزح أكثر من (300) ألف شخص من جنوب إدلب.

“هيومن رايتس ووتش”: تمويل آلية التحقيق الدولية حول سوريا خطوة هامة نحو العدالة والمساءلة

من الرائع عدم نجاح روسيا في إضعاف آليات المساءلة أو خنق تمويلها من الأمم المتحدة.. إن العقبات في الطريق الطويل والشاق نحو العدالة موجود بلا شك، لكنها خطوة هامة لضمان توثيق الانتهاكات وتحديد هوية الجناة في الجهود الرامية إلى تحقيق العدالة…

“هيومن رايتس ووتش”: انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا هي القاعدة وليست الاستثناء

حكومة النظام ”طورت إطاراً قانونياً وسياسياً لاستغلال تمويل المساعدات الإنسانية وإعادة الإعمار من أجل مصالحها الخاصة“، وأن مجموعات الإغاثة والجهات المانحة خاطرت بـ“التواطؤ“ مع انتهاكات النظام لحقوق الإنسان.

هيومن رايتس ووتش: يجب تحميل روسيا مسؤولية جرائمها في سوريا

طالبت الحكومات بأن ”تقول لروسيا بوضوح أنها تتحمل مسؤولية تجاهلها غير القانوني“ لحياة المدنيين في سوريا، وأنها “ تتذرع بمكافحة الإرهاب“ لقصف منطقة تضم أكثر من (3) ملايين مدني محاصرين بجوار الحدود التركية المغلقة.   

“رايتس ووتش”: “المنطقة الآمنة” في شمال شرق سوريا ليست كذلك

طالبت "رايتس ووتش" تركيا بالتحقيق في انتهاكات لحقوق الإنسان تشكل جرائم حرب محتملة في حالات كثيرة، في المناطق الخاضعة لسيطرتها حالياً، والضغط على الفصائل لوقف هذه الانتهاكات، وضمان محاسبة المسؤولين عنها.