اسم الصفحة

مجلس الشعب

النظام يفرض ضرائب على الطلاب المتقدمين لامتحان الشهادة الثانوية

عتبر هذا القانون بتعديله الجديد ضريبة جديدة تثقل كاهل أهالي الطلاب، بالتزامن مع سوء الأوضاع الاقتصادية، فضلاً عن كونه مخالفاً للمادة (29) من الدستور السوري، والتي تنص على أن التعليم حق تكفله الدولة وهو مجاني في جميع مراحله، حيث يلغي مبدأ…

بشار الأسد يصدر قانون موازنة 2020.. و”الشعب يحتضر”

بدأت أصوات موالي النظام تتعالى في مناطق سيطرته، وحذروا على مواقع التواصل الاجتماعي من تداعيات انهيار الليرة الذي ينذر بكارثة مقبلة تحت عناويين (الشعب يحتضر، بكفي..)، معبرين عن صدمتهم من عدم تدخله لوقف تدهور الليرة وسط تحليق الأسعار في…

مشاريع جديدة لـ”القاطرجي”.. مصفاتا نفط في الساحل والرقة

خلال العام الجاري، وقّع أثرياء الحرب الأخوة براء وحسام ومحمد القاطرجي عقود شراء وإيجار واستثمار شركات ومصانع حكومية، ما يكشف عن توجه للخصخصة في السياسة الاقتصادية للنظام الذي يعاني من أزمات مزمنة ومن تأثير أمراء الحرب الذين دخلوا في شراكات…

في سابقة تاريخية.. “داخلية” النظام تشكر “الكعدة” لإنقاذه مصاباً بحادث سير

جاءت تعليقات متابعي صفحة الوزارة على البيان متباينة، فأثنى بعضهم على تصرف "الكعدة"، في حين ذكّر آخرون بتردد أي شخص بإسعاف أي مصاب خوفاً من الاحتجاز والتحقيق معه لساعات وربما لأيام.

عمار الأسد: نجهّز المهندسين ليكونوا في المقدمة مع “الجيش” ولدورهم الكبير في إعادة…

عمار بديع الأسد أحد أبناء عمومة رأس النظام بشار الأسد، له سجل حافل بقضايا الفساد والإجرام كأشقائه الذكور والإناث (وسيم، غياث، طارق، أحلام، انتصار..)، ورغم ذلك كافأه بشار الأسد على ولائه له بعد انطلاق الثورة السورية عام 2011 بإدخاله مجلس…

قيادي في الحرس الثوري يفاوض أهالي بلدة المريعية النازحين في مناطق النظام في قضية عودتهم إلى البلدة

خلال السنوات الماضية، نزح معظم سكان بلدة المريعية عنها، بسبب قربها الشديد من جبهات القتال وتعرضها الدائم لقصف جوي ومدفعي وصاروخي مستمر من مواقع قوات النظام، وتوزعت أغلبية أهلها النازحين في مناطق سيطرة "قسد" ومناطق سيطرة المعارضة، في حين…

مهلة من بشار الأسد لـ”المخترعين” في مناطق سيطرته لدفع رسوم على اختراعاتهم

وفي تصريحات لوسائل إعلام النظام بوقت سابق، علّق عدد من المخترعين على إقرار القانون، فتساءل أحدهم ساخراً: "أين المنطق في حظر براءة اختراع كلفتني نصف مليون ليرة، من أجل رسوم بقيمة 500 ليرة"