اسم الصفحة

الأمم المتحدة

غوتيرش يبدي “قلقاً بالغاً” بشأن التصعيد في إدلب

صعدت قوات النظام وحليفته روسيا خلال الأيام الماضية القصف على ريفي إدلب وحماة، في حملة مستمرة منذ أواخر شهر نيسان الماضي، بالتزامن مع شنها حملة عسكرية برية، ما أدى إلى سقوط آلاف الضحايا من المدنيين وتهجير مئات الألاف إلى مناطق أكثر أمناً.

“فورين بوليسي”: الأمم المتحدة تساعد النظام وروسيا في قصف المستشفيات

الجهات الإنسانية الفاعلة مستعدة لفعل المستحيل، لمحاولة وصم روسيا والنظام بالعار على جرائمهم، على الرغم من أن الشعور بوصمة العار تلك لن يكون لها تأثير يذكر على بشار الأسد وفلاديمير بوتين.

“صنداي تايمز”: للأسد أهداف جديدة في سوريا.. المستشفيات والمياه

يعيش الآن في إدلب آكثر من (3,5) مليون مدني من بينهم نازحون وصلوا إليها على مدار السنوات القليلة الماضية من مناطق أخرى في صفقات مصالحة بعد أن اجتاحت قوات الأسد منازلهم، هؤلاء النازحون محاصرون اليوم في إدلب..

الأمم المتحدة تعرب عن قلقها إزاء استئناف العمليات العسكرية في شمال غرب سوريا

كانت المنظمة الأممية قد رحبت بإعلان وقف إطلاق النار في شمال غرب سوريا الذي صدر ليلة (الخميس-الجمعة)، والذي أتى بعد ثلاثة أشهر من قتال عنيف أسفر عن مقتل ما يقرب من (500) مدني وتشريد أكثر من (440000) شخصاً.