الشبكة السورية لحقوق الإنسان توثق مقتل (107) مدنيين في سوريا خلال تموز الماضي

جُرف نيوز | متابعات

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل ما لا يقل عن (107) مدنياً في سوريا، خلال شهر تموز/يوليو الفائت، بالإضافة إلى مقتل (13) شخصاً بسبب التعذيب.

وقالت الشبكة في تقريرها الصادر اليوم (الأحد) إن قوات النظام والميليشيات المقاتله معه ”اتخذت جريمة القتل نمطاً واسعاً ومنهجياً“ خارج نطاق القانون. وحملت النظام المسؤولية الرئيسية عن وفاة السوريين بفيروس كورونا، بعد أن قتل المئات من الكوادر الطبية وأخفى العشرات منهم قسرياً في سجونه.

وبحسب التقرير فإن النظام كان مسؤولاً عن مقتل (21) مدنياً بينهم (4) أطفال. فيما كانت فصائل المعارضة مسؤولة عن مقتل (7) مدنيين. وقتلت ”هيئة تحرير الشام“ مدنيين اثنين، بالإضافة إلى مقتل (4) مدنيين على يد ”قسد“. كما سجل التقرير مقتل (73) مدنياً آخرين، على يد جهات أخرى مجهولة.

وطالبت الشبكة بتشديد الضغط على مجلس الأمن الدولي لإحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية، ومحاسبة جميع المتورطين بمقتل المدنيين، بمن فيهم روسيا التي ثبت تورطها بارتكاب جرائم حرب في سوريا.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق