تحت مسمى “عقوبات حماة ومعرة النعمان”.. عقوبات أمريكية جديدة تشمل ابن بشار الأسد وابن عمه

جُرف نيوز | متابعات

أعلنت الولايات المتحدة اليوم (الخميس) عن حزمة عقوبات جديدة تستهدف شخصيات وكيانات مرتبطة بنظام الأسد، تحت مسمى “عقوبات حماة ومعرة النعمان”، كدفعة ثانية من العقوبات بموجب قانون “قيصر لحماية المدنيين الذي دخل حيز التنفيذ الشهر الفائت.

وبحسب وزارة الخزانة الأمريكية، فإن العقوبات شملت شخصيات من عائلة الأسد، على رأسها حافظ، نجل بشار الأسد، وابن عمه زهير توفيق الأسد وابنه كرم.  بالإضافة إلى الفرقة الأولى في جيش النظام. وتضمنت العقوبات أيضاً رجل الأعمال السوري وسيم قطان بسبب ”ارتباطه بشخصيات قوية من النظام، وقد أرست عليه حكومة النظام مؤخراً مشاريع عقارية كبيرة في دمشق” من بينها مجمع يلبغا المهجور منذ سنوات.

وأدرجت الوزارة أيضاً مجمع قاسيون وفندق الجلاء ومجمع ماسة بلازا ومجمع يلبغا، لأن حكومة النظام ”تمتلكها أو تسيطر عليها أو لأنها عملت لصالحها أو بالنيابة عنها، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر“.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في بيان، إن مجموعة العقوبات الجديدة أطلق عليها اسم ”عقوبات حماة ومعرة النعمان“، مشيراً إلى أن الهدف منها ”تخليد ذكرى اثنتين من أبشع جرائم نظام الأسد التي وقعتا في مثل هذا الأسبوع من عامي 2011 و2019“.

وأضاف بومبيو: ”لا بد أن تكون هناك مساءلة وعدالة لضحايا حملة ومعرة النعمان، وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها نظام الأسد.. إن لدى نظام الأسد وأولئك الذين يدعمونه خيارا بسيطا: إما أن يتخذ خطوات لا رجعة فيها نحو حل سياسي دائم لإنهاء الصراع السوري الذي دعا إليه قرار مجلس الأمن 2254 أو يواجه شرائح جديدة من العقوبات التي ستشله“.

وذكر أن “جيش نظام الأسد بات رمزا للوحشية والقمع والفساد. لقد قتل مئات الآلاف من المدنيين، واحتجز وعذب المتظاهرين السلميين، ودمر المدارس والمستشفيات والأسواق من دون أدنى احترام للحياة البشرية”. مشيراً إلى أن العقوبات تهدف إلى إنهاء حرب الأسد الوحشية ضد الشعب السوري قبل أي شيء آخر.

وهذه هي الحزمة الثانية من الإجراءات ضد نظام الأسد بموجب قانون “قيصر”، بعد أن أدرجت الولايات المتحدة في الـ17 من شهر حزيران الفائت (39) شخصية في العقوبات، في مقدمتهم بشار الأسد وزوجته أسماء وشقيقه ماهر.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق