فيتو روسي-صيني جديد لمنع إدخال المساعدات إلى سوريا.. وواشنطن تتوعد بالمحاسبة

جُرف نيوز | متابعات

استخدمت روسيا والصين للمرة الثانية خلال ثلاثة أيام حق النقض ”الفيتو“ في مجلس الأمن، ضد قرار تقدمت به ألمانيا وبلجيكا لتمديد آلية إدخال المساعدات عبر الحدود إلى سوريا.

وقدمت روسيا مشروع قرار في مجلس الأمن يوم أمس (الجمعة)، ينص على الإبقاء على معبر حدودي واحد فقط على الحدود السورية التركية لإيصال المساعدات، وهو الذي اعتبرته واشنطن ”استهزاء“ بمسؤوليات المجلس، ومتجاهلاً للحاجات الإنسانية لملايين السوريين الذين هم في أمس الحاجة للمساعدات.

وقالت المندوبة الأمريكية في المجلس، إن نص القرار الروسي كان ”متوقعاً.. إنه يتبع نمطهم القائم على العرقلة والإنكار، ومليء بلغة كاذبة لإخفاء مسؤولية نظام الأسد على الكارثة الإنسانية التي تسبب بها في سوريا“.

ونددت كرافت بمنع روسيا والصين لإيصال المساعدات الإنسانية، و“تقويضهما عمل مجلس الأمن، وتسييس المساعدات، من أجل حماية بشار الأسد وحملته الوحشية ضد السوريين“. مضيفة:“ قسوتهما لا تعرف حدوداً“.

وأكدت المندوبة الأمريكية على أن بلادها ستستمر في محاسبة روسيا والصين ونظام الأسد و“أي أطراف أخرى متواطئة معهم، بسبب إخفاقاتهم في تخفيف معاناة الشعب السوري“.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق