بأغلبية ساحقة.. قرار في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لإدانة نظام الأسد على استخدام السلاح الكيماوي

واشنطن: القرار خطوة هامة نحو محاسبة النظام على جرائمه ضد الشعب السوري

جُرف نيوز | متابعات

صوت المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بأغلبية ساحقة لصالح قرار يدين استخدام نظام الأسد للسلاح الكيماوي في سوريا، بعد صدور نتائج تحقيق تثبت مسؤوليته عن هجمات بالسارين على بلدة اللطامنة في آذار/مارس عام 2017.

وطالب القرار النظام بالتوقف فوراً عن استخدام الأسلحة الكيميائية، وأمهله 90 يوماً للإبلاغ عن المخزون الذي يمتلكه، والإجراءات التي اتخذها لتطوير وإنتاج الأسلحة الكيميائية، بما في ذلك الذخائر المستخدمة في هجمات 24 و25 و30 آذار 2017 في اللطامنة.

وأكد المجلس وجوب محاسبة المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيميائية، بما في ذلك الذين أصدروا الأوامر بتنفيذ الهجمات. وأن فشل النظام في الامتثال للتوصيات، سيؤدي إلى رفع الملف إلى الاجتماع السنوي المقبل للدول الأعضاء في المنظمة، مع توصيات بشأن ”التحرك المناسب“ بشأن النظام.

وأشادت الولايات المتحدة في بيان نشرته السفارة الأمريكية في دمشق على موقعها الرسمي، بقرار المنظمة، وقالت إن القرار هو خطوة هامة نحو محاسبة نظام الأسد على استخدامه للأسلحة الكيميائية. وقالت إن عمل المنظمة ”جدير بالثناء، وهو أحدث سلسلة من الإجراءات التي تتخذها المنظمة لمحاسبة الأسد والمتعاونين معه على ارتكاب جرائم ضد الشعب السوري“.

  من جانبه قال المندوب الفرنسي في المنظمة لويس فاسي الذي قدمت بلاده مشروع القرار بعد التصويت إنها “نتيجة جيدة للأمن الدولي والحرب ضد الإفلات من العقاب”. وأضاف “إنها نجاح بالنسبة لهذه المنظمة”.  فيما قال المندوب البريطاني بيتر ويلسون على “تويتر” إن الدول صوتت لصالح “التحرّك بناء على تقرير فريق التحقيق والتحري”، متحدثاً عن “تصويت بأغلبية ساحقة لوضع حد لاستخدام الأسلحة الكيميائية”.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق