“فوكس نيوز”: الأصابع تشير إلى نظام الأسد وحلفائه بالوقوف خلف شحنة المخدرات

جُرف نيوز | متابعات

شككت قناة فوكس نيوز الأمريكية عبر تقرير نشر على موقعها، برواية الشرطة الإيطالية حول مسؤولية تنظيم داعش في انتاج وتهريب شحنة مخدرات قادمة من سوريا كانت قد ضبطت بميناء ساليرنو في مدينة نابولي الإيطالية مطلع الشهر الحالي.

وذكر التقرير أن جميع أصابع الاتهام تشير إلى مسؤولية النظام السوري وحلفائه في حزب الله، الذين اشتهروا بتجارة المخدرات وخاصة حبوب (الكبتاغون) عن طريق شبكات تهريب وتجارة دولية.

وأعلنت الشرطة الإيطالية عن تمكنها من إحباط تهريب 84 مليون حبة من (الكبتاغون) أي ما يعادل 14 طناً كواحدة من أكبر عمليات تهريب المخدرات في التاريخ، كانت مخزنة بلفافات ورقية (فلوت) وآلات ميكانيكية في ثلاث حاويات، مما يدحض ادعاءات الشرطة الإيطالية بوقوف تنظيم داعش خلف انتاج وتهريب هذه الكمية نظراً للطريقة المتبعة بتغليف وتمويه الكمية الضخمة المهربة والتي تحتاج إلى آلات احترافية، فضلاً عن كون الشحنة قد خرجت من ميناء اللاذقية البحري الذي تسيطر عليه عائلة الأسد ومقربين منها. وهذا ما لم يستطع تنظيم داعش فعله حتى في أوج قوته.

وقال الصحفي المتابع للقضية مروان فرزات لفوكس نيوز: إنه ما من شك أن “عائلة الأسد تقف خلف تصنيع هذه الشحنة، إذ ينتشر عدد من المصانع المتخصصة بتصنيع هذا النوع من المخدرات  في عدة مناطق في الساحل السوري وحمص”، بحسب ما ذكر فرزات.

وكانت وسائل إعلام النظام قد بثت تقارير عن افتتاح معمل هو الأول من نوعه لتصنيع لفافات ورق (الفلوت) مملوك لعبد اللطيف حميدة وهو عضو في مجلس إدارة غرفة الصناعة بحلب عن القطاع الكيميائي ومقرب من شخصيات عليا في النظام، ظهر فيها نوع الورق ذاته المستخدم في تغليف شحنة المخدرات التي أوقفتها الشرطة الإيطالية.

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق