فرنسا تطالب باتخاذ إجراءات ضد نظام الأسد بسبب هجمات الأسلحة الكيميائية في سوريا

جُرف نيوز | وكالات

طالبت فرنسا خلال اجتماع لأعضاء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أمس (الثلاثاء) باتخاذ إجراءات ضد نظام الأسد، بسبب خرقه اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، بعد أن خلص تحقيق للمنظمة بأن النظام مسؤول عن هجمات بغاز السارين السام على بلدة اللطامنة في آذار/مارس 2017.

وقال السفير الفرنسي في المنظمة لوي فاسي، إن “النتائج واضحة.. تقترح مجموعة كبيرة من الدول الأطراف تبني مشروع قرار يدين عدم التزام النظام بالتزاماته بموحب المعاهدة، وتدعو المجلس التنفيذي للمنظمة لاتخاذ إجراءات ضده“.

من جانبه قال السفير الفنلندي في المنظمة بايفي كاوكورانتا، إن مشروع القرار كان محل تشاورات مكثفة بين الدول الأطراف، و“نأمل في دعم واسع لاعتماده.. وهو سيطالب النظام بوقف جميع استخدامات الأسلحة الكيميائية، وتقديم إعلان كامل عن برنامج أسلحتها والتعاون بشكل كامل مع المنظمة“.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قد أصدرت تقريراً في نيسان/إبريل الماضي، حملت فيه قوات النظام المسؤولية عن هجوم بغاز السارين على بلدة اللطامنة، في الـ24 والـ30 من آذار مارس من العام 2017، والكلور في الـ25 من الشهر ذاته. 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق