لجنة دولية للتحقيق بشأن سوريا: النظام وروسيا مسؤولان عن ارتكاب جرائم حرب

جُرف نيوز | متابعات

أصدرت لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بشأن سوريا اليوم الثلاثاء، تقريراً اتهمت فيه روسيا ونظام الأسد باستهداف المدنيين بشكل “عشوائي في محافظتي إدلب وحلب.

وتضمن التقرير الواقع في (29) صفحة توجيه اتهاماتٍ لروسيا وللنظام السوري بالمسؤولية عن ارتكاب أعمال ترقى لجرائم الحرب، من خلال تحليل (52) هجمة أدت إلى سقوط ضحايا من المدنيين وتسببت بأضرار بالبنية التحتية المدنية، منها (17) هجمة استهدفت مستشفياتٍ ومرافق صحية، و(14) هجمة أصابت المدارس، و(9) هجمات استهدفت الأسواق، وهجمات أخرى ضد منازل مدنية.

وقال رئيس اللجنة باولو بينيرو: “من المريع تمامًا أنه بعد أكثر من (9) سنوات، لا يزال المدنيون يتعرضون للهجوم العشوائي أو حتى الاستهداف، أثناء ممارستهم حياتهم اليومية”. وتابع: “تعرض الأطفال للقصف في المدارس، والأهل للقصف في الأسواق، والمرضى للقصف في المستشفيات… “ويتضح من الحملة العسكرية أن القوات الموالية للحكومة انتهكت بشكل صارخ قوانين الحرب وحقوق المدنيين السوريين. وقد يصل كل ذلك إلى حد الجرائم ضد الإنسانية المتمثلة في النقل القسري والقتل وغيرها من الأعمال اللاإنسانية. وفق ما جاء في تقرير اللجنة. في حين اتهم التقرير هيئة تحرير الشام بتنفيذ أعمال اعدام بحق أربعة مدنيين بتهم مختلفة منها العمالة والردة.

تأسست لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بشأن سوريا بتكليف من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في آذار من العام 2011، أصدرت عدة تقارير تخص التحقيق وتوثيق انتهاكات القانون الدولي داخل سوريا، واجهت خلالها انتقادات من منظمات حقوق الإنسان لتقاعسها عن التسمية المباشرة والصريحية لوقوف القوات الروسية على وجه الخصوص خلف جرائم ضد الإنسانية بحق الشعب السوري.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق