جيفري: الولايات المتحدة ملتزمة بتقديم الدعم لضمان محاسبة نظام الأسد

جُرف نيوز | متابعات

قال المبعوث الأمريكي الخاص للشأن السوري جيمس جيفري إن الحرب التي يشنها نظام الأسد ضد الشعب السوري هي السبب الأساسي لمعاناة السوريين، ولوجود أكثر من 11 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية مستمرة.

وأكد جيفري خلال مشاركته في مؤتمر بروكسل الرابع حول ”دعم مستقبل سوريا والمنطقة” اليوم (الثلاثاء)، على أن بلاده ملتزمة بتقديم الدعم السياسي والدبلوماسي والمالي لضمان مساءلة النظام على جرائمه وتقديم الأدلة لمحاكمته في المستقبل. ودعا المجتمع الدولي إلى ”الوقوف بحزم“ ضد التطبيع الدبلوماسي أو الاقتصادي مع نظام الأسد، قبل التوصل إلى حل سياسي في سوريا.

وأوضح جيفري أن على نظام الأسد أن يخضع لشروط معينة لتعليق العقوبات المفروضة عليه بموجب قانون ”قيصر“، بما في ذلك عدم استخدام المجال الجوي في سوريا لاستهداف السكان المدنيين، وإطلاق سراح السجناء السياسيين، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى جميع المناطق، وضمان عودة النازحين بشكل آمن وطوعي، ومساءلة مرتكبي جرائم الحرب.

وطالب جيفري بتمديد آلية إيصال المساعدات عبر الحدود إلى سوريا لمدة 12 شهراً، وإعادة فتح معبر اليعربية الحدودي مع العراق، لإيصال المساعدات إلى مناطق شمال شرق سوريا. وحذر من أزمة إنسانية و“مزعزعة للاستقرار“، في حال منع النظام وحلفاؤه وصول المساعدات لمن يحتاجها من السوريين.

وأعلنت الولايات المتحدة اليوم عن مساعدات إنسانية بقيمة (696) مليون دولار أمريكي للسوريين، تشمل نحو (272) مليون للنازحين داخل سوريا، ونحو (423) مليون للبلدان المضيفة للاجئين، لتوفير الغذاء وميه الشرب والمأوى والتعليم والرعاية الطبية.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق