“رايتس ووتش” تطالب نظام الأسد بالإفراج الفوري عن معتقلي تظاهرات السويداء

جُرف نيوز | متابعات

طالبت منظمة ”هيومن رايتس ووتش“ اليوم (الأحد)، نظام الأسد بالإفراج فوراً عن جميع المعتقلين الذين احتجزتهم قوات أمنه على خلفية مشاركتهم بالمظاهرات السلمية في السويداء، وبالتحقيق في الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين، وإخضاع المسؤولين للمساءلة.

وقالت الباحثة في المنظمة سارة كيالي: ”نظراً للتاريخ الوحشي للحكومة السورية، من المدهش أنّ الناس شعروا بدرجة يأس دفعتهم إلى التظاهر. على الحكومة السورية أن تُدرك أنّ المعارضة ستستمرّ، ما دامت تتابع حكمها الفاسد والقمعيّ“.

وأضافت كيالي بأن الناس يتظاهرون لأنهم ”بالكاد يستطيعون تأمين لقمة العيش. عوضاً عن ضربهم واعتقالهم، يجدر بالحكومة أن تركز على معالجة القضايا الكامنة وراء نزولهم إلى الشارع مرة أخرى“.

ونقلت المنظمة عن أحد النشطاء الذين شاركوا في التظاهرات يوم الـ15 من حزيران/يونيو الجاري قوله، إن عناصر حفظ النظام الذين يعرفون بـ“الشبيحة حاصروا المتظاهرين واعتدوا عليهم.. ضربونا بعنف، اعتقلوا المتظاهرين بعد أن جرح البعض منهم, رأيت الشباب يعتقلون ويضربون بطريقة همجية, ضربونا بعصيهم وأيديهم وأرجلهم، كان عددهم كبيراً“.

وأعرب أقرب ونشطاء المعتقلين عن قلقهم الشديد من ”قتل أو إخفاء“ المتظاهرين المعتقلين، وأشارت المنظمة إلى السجل الحافل للنظام بتعذيب المتظاهرين السلميين وإساءة معاملتهم والإعدامات خارج القضاء بحقهم، بما في ذلك في الفروع الأمنية بدمشق.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق