في اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب: أكثر من (14) ألف شخص.. ضحايا التعذيب في سجون الأسد

جُرف نيوز | متابعات

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريراً اليوم (الجمعة)، بمناسبة اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب، وثقت فيه مقتل ما لا يقل عن (14235) شخصاً بسبب التعذيب في سجون نظام الأسد، منذ آذار/مارس 2011 وحتى حزيران/يوليو 2020.

وبحسب الشبكة، اعتقل نظام الأسد نحو (1,2) مليون سوري، تعرضوا جميعهم بشكل أو لآخر لنوع من أنواع التعذيب أو المذلة، وقد تحول قرابة (85) في المائة من المعتقلين إلى مختفين قسرياً في السجون والأفرع الأمنية.

وأكد التقرير أن أجهزة عديدة من أجهزة النظام منخرطة في التعذيب وفي الوفيات بسبب التعذيب، من أبرزها: وزارة الداخلية، وزارة الدفاع، الأجهزة الأمنية، السجون المدنية، المشافي العسكرية، المؤسسة القضائية، وزراة الأوقاف، مكتب دفن الموتى. واعتبر التقرير أن ذلك يشير إلى “عملية تناغم وتنسيق عالية بين هذه المؤسسات، وهذا لا يتم إلا بإرادة مستويات عليا في النظام تتحكم بجميع هذه المؤسسات”.

وأشارت الشبكة في تقريرها إلى مسؤولية تنظيم داعش عن مقتل (32) شخصاً بسبب التعذيب، أما “هيئة تحرير الشام” فهي مسؤولة عن مقتل (26) شخصاً. كما وثقت الشبكة مقتل (52) شخصاً على يد ”قسد“، و(43) شخصاً على يد فصائل في المعارضة المسلحة.

ودعا التقرير مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة إلى حماية المدنيين المعتقلين لدى النظام من التعذيب حتى الموت، وإنقاذ من تبقى منهم على قيد الحياة. وحث على ضرورة قيام الدول الأطراف في مناهضة التعذيب باتخاذ ما يلزم من إجراءات، لإقامة ولايتها القضائية على مرتكبي جرائم التعذيب.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق