منظمات إنسانية تطالب مجلس الأمن بتمديد العمل بآلية إيصال المساعدات عبر الحدود إلى سوريا

جُرف نيوز | متابعات

وجهت (20) منظمة إنسانية غير حكومية رسالة مشتركة اليوم (الثلاثاء) إلى مجلس الأمن الدولي، للمطالبة بتمديد قرار إدخال المساعدات الإنسانية الأممية عبر الحدود إلى سوريا لمدة (12) شهراً، وإعادة تفويض دخول المساعدات إلى شمال شرق سوريا عبر معبر اليعربية الحدودي مع العراق.

وناشدت المنظمات مجلس الأمن بالعمل على ضمان عدم حرمات ملايين السوريين من الحصول على المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة، وأن يصوت أعضاء المجلس لتمديد القرار ”على أساس الحاجة فقط، لا سيما في خضم أسوأ جائحة شهدها العالم منذ أكثر من مئة عام“.

وبحسب الرسالة فإن آلية إدخال المساعدات عبر الحدود هي شريان حياة يوفر الغذاء والمأوى والخدمات الطبية لأكثر من أربعة ملايين سوري يعيشون في مناطق خارج سيطرة النظام، ويعرض عدم تمديد الآلية هذه الأرواح للخطر والجوع والحرمان من الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية.

وطالبت المنظمات بإعادة تفويض دخول المساعدات إلى مناطق شمال شرق سوريا من خلال معبر اليعربية، مشيرة إلى أن إغلاق المعبر تسبب بعواقب وخيمة شملت نقصاً في الرعاية الصحية وأدوات الوقاية من فيروس كورونا، وأدت إلى ازدياد معاناة النازحين في المخيمات المكتظة.

ومن المقرر أن يصوت أعضاء مجلس الأمن في الـ10 من تموز/يوليو القادم على تمديد الآلية التي استحدثها مجلس الأمن الدولي في 14 تموز/يوليو 2014 بموجب القرار 2165. غير أن روسيا استخدمت حق النقض “الفيتو” في المجلس في الـ10 من كانون الثاني/يناير الماضي، ليتم تمديد الآلية لـ(6) أشهر فقط، وإغلاق معبر اليعربية وتقليص المعابر إلى اثنين فقط على الحدود السورية التركية.

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق