الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته ضد نظام الأسد وكيانات مُرتبطة به عاماً إضافياً

جُرف نيوز | متابعات

مدد الاتحاد الأوروبي اليوم (الخميس) العقوبات التي يفرضها على نظام الأسد منذ العام 2011، حتى تاريخ الـ 1 من حزيران/يونيوز 2021، بسبب استمرار النظام بـ“قمع المدنيين“ في سوريا.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان، إن العقوبات تستهدف المسؤولين عن معاناة السوريين والأفراد المستفيدين من علاقاتهم بالنظام، ورجال الأعمال الذين يمولونه ويستفيدون من اقتصاد الحرب.

وأضاف أن الاتحاد ”مصمم على مواصلة دعمه للشعب السوري، وسيبقى ملتزماً باستخدام كل الوسائل للدفع من أجل التوصل إلى حل سياسي، يضع حداً للقمع المستمر“.

وتضم قائمة العقوبات (70) كياناً و(273) شخصاً مرتبطين بالنظام، يفرض عليهم إجراءات عقابية، كتجميد الأصول وحظر السفر. وتشمل التدابير التقييدية المفروضة على النظام أيضاً حظراً نفطياً وتجميد أصول البنك المركزي السوري في الاتحاد الأوروبي، وفرض قيود على المعدات التي تستخدم للقمع الداخلي، والتكنولوجيا لرصد أو اعتراض الاتصالات عبر الإنترنت أو الهاتف.

وأشار البيان أن العقوبات التي يفرضها على النظام لا تعيق إيصال المساعدات الإنسانية، وأن وصول الأغذية أو الأدوية أو المعدات الطبية لا تخضع للعقوبات، بالإضافة إلى وجود عدد من الاستثناءات المخصصة لأغراض إنسانية.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق