“الصليب الأحمر” يحذر من كارثة إنسانية في شمال شرق سوريا

جُرف نيوز | وكالات

حذر المتحدث الرسمي باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر عدنان حزام، من كارثة إنسانية في مناطق شمال شرق سوريا (شرق الفرات)، بالتزامن مع انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19” عالمياً ووصل إلى سوريا أيضاً.

وقال حزام في حديث لصحيفة “الشرق الأوسط” أجرته معه في مكتبه بمدينة الحسكة، إن “انتشار الفيروس في بلد يشهد نزاعاً مسلحاً دخل عامه العاشر، عكست عواقبه على نقص المياه وقلة الغذاء وغياب الأدوية وتدهور قيمة الليرة المحلية مع ارتفاع الأسعار، شكلت مصدر قلق لدينا مثل فيروس كورونا إن لم يكن أكثر”.

وأشار إلى أن نقص المياه شكّل بواعث قلق للسكان المدنيين في محافظات الرقة ودير الزور والحسكة الواقعة شمال شرقي البلاد، ما دفع اللجنة الدولية لدعم المجالس المحلية، وإتاحة المعدات اللازمة لمعالجة المياه، وتزويد المخيمات بالمياه النظيفة.

وكشف حزام أن “كل 10 آلاف شخص تتوفر لهم 10 أسرّة في المستشفى فقط”، حيث تعاني مدن وبلدات شمال شرقي سوريا من غياب الخدمات الطبية ونظام رعاية صحية متهالك جراء سنوات الحرب، فمعظم المرافق الصحية، إما معطلة، وإما تعمل بقدرة جزئية، ومن بين (16) مستشفى يعمل مستشفى واحد فقط بكامل طاقته، وثمانية مستشفيات تعمل بقدرة جزئية، وسبعة لا تعمل على الإطلاق.

ودعا المسؤول الأممي المجتمع الدولي والجهات المانحة إلى الاستجابة لمعاناة ملايين السوريين، وشدد على ضرورة تحييد الملف الإنساني وتوحيد الجهود الدولية “مع تفشي فيروس كورونا لتسهيل عمل المنظمات الإنسانية، لأن ذلك سيسهم بشكل كبير في التخفيف من المعاناة”.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق