السلطات الألمانية تجري تحقيقاً حول طبيب سوري لاجئ متهم بتعذيب معارضين للأسد في حمص

جُرف نيوز | وكالات

كشفت صحيفة “دير شبيغل” الألمانية، اليوم (الجمعة)، أن السلطات الألمانية تجري تحقيقاً حول طبيب سوري لاجئ في ألمانيا، يشتبه بارتكابه جرائم ضد الإنسانية في مدينة حمص السورية.

وأفادت الصحيفة بأن السلطات تشتبه في أن الطبيب المدعو “حافظ. أ” الذي يمارس المهنة في مقاطعة هيسن الألمانية، بعد أن وصل إلى البلاد في 2015، “ضرب وعذّب وأساء معالجة مصابين معارضين للنظام السوري في المستشفى العسكري بمدينة حمص التي شهدت انتفاضة ضد بشار الأسد في آذار/ مارس 2011”.

ورفضت النيابة العامة في مدينة كارلسروهي، الإدلاء بأي تعليق حول هذه المعلومات، ولكن معلومات صحفية تفيد بأن الاشتباه بالطبيب، ظهر بعد إفادات (4) أشخاص بينهم الطبيبان السابقان في المستشفى العسكري مايز الغجر، ومحمد وهبي، اللذان خسرا أفراد من عائلتيهما تحت التعذيب.

وروى الطبيبان أن “حافظ. أ” كان يتباهى بإجراء عملية جراحية لمعارض مصاب من دون تخدير، كما أنه سكب الكحول فوق العضو التناسلي لمعارض داخل سيارة إسعاف وأضرم فيه النار.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق