لـ”إقصاء الأسد”.. مسؤولون أمريكيون يدعون إلى محادثات بين الأتراك والأكراد في سوريا

جُرف نيوز | متابعات

قالت مجلة ”ناشيونال إنترست“ الأمريكية إن مسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية يحاولون الضغط باتجاه إجراء محادثات بين تركيا وفصائل المعارضة التي تدعمها من جهة، والأكراد من جهة أخرى في سوريا، وذلك كجزء من حملة أوسع للتوصل إلى حل سياسي من شأنه ”إقصاء“ بشار الأسد.

ونقلت المجلة عن ريتش أوتزن، كبير مستشاري وزارة الخارجية الأمريكية للعلاقات السورية قوله في مؤتمر عبر الفيديو استضافه مركز ”سيتا“ التركي للدراسات السياسية والاجتماعية: “يجب جمع الجانبين على طاولة المحادثات.. هذه المحادثات يمكن أن تتناسب مع حل سياسي لسوريا، بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، الذي يدعو إلى انتخابات بإشراف الأمم المتحدة، لإنشاء “حكم موثوق وشامل وغير طائفي“ في سوريا.

وبحسب أوتزرن فإن أي اتفاقات تسوية بين نظام الأسد والفصائل، ستؤدي إلى ”المزيد من القتل“، مشيراً إلى أن التقارير الواردة مؤخراً عن تجدد العنف في جنوب غرب سوريا، هي خير مثال على الحال الذي ستصبح عليه جميع أنحاء البلاد، دون تنفيذ قرار مجلس الأمن. 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق