واشنطن تضغط على موسكو لفتح معبر اليعربية وإيصال المساعدات إلى شمال شرق سوريا

جُرف نيوز | متابعات

قال موقع ”المونيتور Al-Monitor“ الأمريكي إن الولايات المتحدة وحلفاؤها يضغطون على روسيا لإقناعها بإعادة فتح معبر اليعربية الحدودي بين سوريا والعراق، لإيصال المساعدات الإنسانية الأممية إلى مناطق شرق سوريا.

وبحسب الموقع فإن هنالك مخاوف متزايدة من أن روسيا لن ترفض فتح المعبر فحسب، بل ستسخدم أيضاً حق النقض ”الفيتو“ في مجلس الأمن الدولي، لمنع إيصال المساعدات عبر نقطتي الوصول المتبقيتين إلى شمال غرب سوريا عبر تركيا.

ويعتبر معبر اليعربية المركز الرئيسي للإمدادات الطبية التي تسلمها منظمة الصحة العالمية، وللمساعدات الإنسانية التي تقدمها الأمم المتحدة إلى “الإدارة الذاتية” في شمال شرق سوريا. غير أن المعبر أغلق بـ”فيتو” روسي وصيني في مجلس الأمن الدولي في الـ10 من كانون الثاني/يناير الماضي.

ونقل الموقع عن المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ديفيد سوانسون قوله، إن مناطق الشمال الشرقي في سوريا ”تأثرت بشدة من الأزمة“، وأن عدد المرافق الطبية وأسرّة المستشفيات والعاملين في مجال الرعاية الصحية، هو عدد أقل بكثير من المعايير المقبولة، ولا تفي أي منطقة في الشمال الشرقي بالحد الأدنى لتلك المعايير.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية، إن معارضة روسيا والصين لتمديد آلية إيصال المساعدات المنقذة للحياة خلال وباء كورونا، ”وضعت أرواح ملايين السوريين الأبرياء في خطر.. يجب على روسيا تحمل مسؤولية هذا الوضع“.

وأضاف الموقع: ”يبدو أن الاحتياجات الإنسانية ليس لها دور كبير في حسابات روسيا، لأنها تساعد النظام على قصف المستشفيات والمنازل“، ما أسفر عن قتل وإصابة آلاف المدنيين أثناء حملاتهم العسكرية لاستعادة الأراضي التي تسيطر عليها المعارضة.

ووفق الباحث في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى تشارلز ثيبوت، فإن موسكو، وبإغلاق معبر اليعربية، “تحاول الحد من عمل المنظمات غير الحكومة التي ترفض العمل مع النظام السوري، وزيادة اعتماد الإدارة الذاتية على النظام في وصول المساعدات، وخاصة المعدات الطبية”.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق