معظمهم في سجون النظام.. (422) صحفي معتقل في سوريا

جُرف نيوز | متابعات

أصدرت ”الشبكة السورية لحقوق الإنسان“ تقريراً في اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف الـ 3 من أيار/مايو من كل عام، طالبت فيه بالإفراج عن (422) صحفياً معتقلاً في سوريا، معظمهم لدى النظام، ومهددون بخطر وباء كورونا.

وقالت الشبكة إنها وثقت مقتل (707) صحفياً في سوريا، منذ آذار/مارس 2011 وحتى اليوم، من بينهم 78 في المائة على يد قوات النظام، الذي ”استشعر خطر حرية الصحافة على حكمه الاستبدادي منذ عقود، وألغى الصحف المستقلة كافة.. وازدادت حدته تجاه الصحافة والإعلام الحر بعد اندلاع الحراك الشعبي“ عام 2011.

وبحسب التقرير، فقد قتلت قوات النظام (551) صحفياً، في حين قتلت القوات الروسية (22) صحفياً، وقتل تنظيم داعش (64) صحفياً. كما كانت فصائل المعارضة مسؤولة عن مقتل (25) صحفياً، و”هيئة تحرير الشام“ (8) صحفيين، و“قسد“ (4) صحفيين.

وأشار إلى أن النظام يستخدم الإعلام الحكومي كـ“سلاح حرب“، وأن الإعلام الروسي والإيراني تبنى رواية النظام، و“برر وأنكر كافة جرائمه، ولم يأت على ذكر أي منها وكأنها لم تحدث“.

وطالبت الشبكة مجلس الأمن الدولي بإصدار قرار للمطالبة بالإفراج الفوري عن الصحفيين كافة في سوريا، وبشكل خاص لدى النظام الذي يعتقل الغالبية العظمة منهم.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق