أمنستي: محاكمة مسؤوليْن سابقين بنظام الأسد في ألمانيا “خطوة تاريخية”

جُرف نيوز | متابعات

اعتبرت منظمة العفو الدولية (أمنستي)، اليوم (الأربعاء)، أن المحاكمة الأولى لاثنين من المسؤولين السابقين في جهاز الأمن التابع للنظام السوري، والمتهمين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية تمثل خطوة مهمة نحو تحقيق العدالة.

وأوضحت أن كلّاً من أنور رسلان الذي ورد أنه اتهم بارتكاب جرائم تعذيب بما في ذلك الاغتصاب والعنف الجنسي، وإياد الغريب الذي ورد أنه اتهم أيضاً بارتكاب جرائم تعذيب، سيمثلان غداً أمام المحكمة الإقليمية العليا في كوبلنز بألمانيا.

وقالت مديرة البحوث للشرق الأوسط في المنظمة، لين معلوف: “إن هذه المحاكمة بمثابة خطوة تاريخية في طريق النضال من أجل تحقيق العدالة لعشرات الآلاف من الأشخاص الذين احتجزوا، وعُذّبوا، وقتلوا بصورة غير مشروعة، في سجون ومراكز احتجاز الحكومة السورية”.

وأضافت معلوف أن “منظمة العفو الدولية تدعو أيضاً الدول إلى اتباع خطوات ألمانيا في بدء إجراءات مماثلة ضد الأفراد المشتبه في ارتكابهم جرائم بموجب القانون الدولي، بما في ذلك عن طريق تزويد وحدات جرائم الحرب بالموارد”.

وكانت منظمة العفو الدولية قد وثقت الممارسة الممنهجة للنظام، المتمثلة في الاحتجاز التعسفي والتعذيب والظروف اللاإنسانية في سجونه، وانتشار عمليات الإعدام خارج نطاق القضاء إثر محاكمات صورية.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق