الاتحاد الأوروبي ينظر فرض عقوبات جديدة على نظام الأسد

جُرف نيوز | متابعات

ينظر الاتحاد الأوروبي في فرض مزيد من العقوبات على نظام الأسد، بعد صدور تقرير لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ألقى باللوم على النظام في هجمات بالسلاح الكيميائي على بلدة اللطامنة بريف حماة عام 2017.

وقال منسق السياسة الخارجية td لاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إن أعضاء الاتحاد “مستعدون للنظر في فرض مزيد من العقوبات على النظام.. نحن ندعم نتائج التحقيق بالكامل، ونشعر بقلق بالغ إزاءها“.

وأضاف بوريل: ”لقد فرض الاتحاد سابقاً إجراءات تقييدية على مسؤولين سوريين رفيعي المستوى، بسبب دورهم في تطوير واستخدام الأسلحة الكيميائية، ونحن على استعداد للنظر في فرض المزيد من الإجراءات إذا اقتضت الحاجة“.

ودعا إلى محاسبة المسؤولين عن هذه ”الأعمال المشينة“، لمنع استخدام الأسلحة الكيميائية مرة أخرى، مشيراً إلى أن الاتحاد الأوروبي ”لن يسمح بالإفلات من العقاب على هذه الأعمال الرهيبة، والأمر متروك الآن للمجتمع الدولي للنظر في تقرير المنظمة، على النحو الواجب، واتخاذ الإجراءات المناسبة“.

 وأكد بوريل على أن استخدام الأسلحة الكيميائية من أي طرف، ”سواء أكان دولة أو جهة فاعلة غير حكومية، في أي مكان وفي أي وقت وتحت أي ظرف من الظروف، يشكل انتهاكاً للقانون الدولي ويمكن أن يكون مساوياً لأخطر الجرائم الدولية كجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية“.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق