ألمانيا وأستراليا: يجب محاسبة المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا

جُرف نيوز | متابعات

رحبت الحكومة الأسترالية بنتائج التقرير الأول للجنة التحقيق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، الذي خلص إلى أن النظام السوري هو المسؤول عن تنفيذ هجمات بالسلاح الكيميائي على بلدة اللطامنة بريف حماة عام 2017.

وقالت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريز باين في بيان صدر اليوم (الخميس)، إن موقف بلادها ”واضح ومتسق.. استخدام المواد الكيميائية كأسلحة في أي مكان ومن قبل أي شخص وفي أي ظرف من الظروف، محظور وغير مقبول ولا مبرر له ولا يمكن التسامح معه“.

وشددت باين على أن المجتمع الدولي ”لا يمكن أن يتجاهل انتهاك القواعد والمعايير الأساسية، ويجب أن يُحاسب أولئك الذين يستخدمون الأسلحة الكيميائية أو يأمرون باستخدامها“.

من جانبه أصدر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس بياناً اعتبر فيه أن تقرير المنظمة هو ”خطوة هامة في سبيل الكشف عن تلك الجرائم المقززة.. ولقد أوضح التقرير بشكل جلي أن تلك الهجمات نفذتها طائرات النظام السوري“.

وأكد ماس على ضرورة مثول المسؤولين عن هذه الهجمات أمام القضاء، وأنه ”لا يجب أن تبقى انتهاكات للقانون الدولي كهذه دون محاسبة أو مساءلة“. وأشار إلى أن ألمانيا ستطالب بذلك في الأمم المتحدة أو مجلس الأمن الدولي وستدعم كافة المساعي الرامية للكشف عن الجرائم“.

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق