غوتيريش لمجلس الأمن: نظام الأسد يعيق التحقيق الدولي حول استهداف المستشفيات في سوريا

جُرف نيوز | متابعات

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم (الإثنين)، أنه “من المحتمل جداً” أن تكون قوات النظام أو حلفاؤها شنوا هجمات على (3) مرافق للرعاية الصحية، ومدرسة وملجأ للأطفال في شمال غرب سوريا العام الماضي، بحسب ملخص تحقيق أجرته الأمم المتحدة.

وكتب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش في رسالة إلى مجلس الأمن أن “أثر الأعمال العدائية على المواقع المدنية والإنسانية في شمال غرب سوريا، هو تذكير واضح بأهمية احترام جميع أطراف النزاع، وضمان احترام القانون الإنساني الدولي”، وفقا لما نقلته وكالة “رويترز”.

وأشار غوتيريش إلى أن أعضاء مجلس التحقيق لم يتمكنوا من زيارة سوريا للتحقيق، لأن نظام الأسد لم يرد على الطلبات المتكررة للحصول على تأشيرات، لافتاً إلى أن الهجمات التي حقق فيها المجلس وقعت في نيسان وأيار وحزيران.

وكانت قوات النظام وبدعم من روسيا قد شنت هجوماً برياً ترافق مع حملة قصف عنيف على آخر معقل للمعارضة في شمال غرب سوريا منذ أواخر العام الماضي وحتى مطلع الشهر الماضي، ما أسفر عن مقتل وجرح آلاف المدنيين ونزوح أكثر من مليون شخص ودمار هائل في البنى التحتية ومنازل وممتلكات المدنيين.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق