رغم وقف إطلاق النار منذ نحو شهر.. عودة محدودة للنازحين شمال سوريا

جُرف نيوز | متابعات 

لا تزال عودة النازحين إلى مناطقهم في ريفي إدلب وحلب، التي هجرهم منها النظام وحليفه الروسي خلال الحملة العسكرية الأخيرة، محدودة ولا تتجاوز (7) بالمئة من إجمالي عدد النازحين، رغم مرور نحو شهر على وقف إطلاق النار، وفق إحصائيات فريق “منسقو استجابة سوريا”. 

وتنخفض نسبة النازحين العائدين إلى قرى وبلدات ريف إدلب جنوب طريق “M4″، وتكاد تكون شبه معدومة؛ بسبب الغموض الذي لا يزال يلف مصير المنطقة، وخوف المدنيين من سيطرة النظام وحليفه الروسي عليها، وهو ما يمنع أي استقرار فيها خلال الفترة الحالية ويمنع أي نشاط.

ويعتبر وجود الألغام والذخائر غير المنفجرة سبباً رئيسياً يمنع المدنيين من العودة إلى منازلهم، وخاصة في مناطق التماس أو التي حصل تبادل سيطرة عليها، بالإضافة إلى غياب الخدمات الأساسية ودمار البنية التحتية، وانتشار الأبنية المتصدعة والآيلة للسقوط. 

ودخل وقف إطلاق النار حيز التنفيذ منذ (6) من شهر آذار المنصرم، بعد حملة عسكرية شرسة من قبل النظام وحليفه الروسي، على ريفي إدلب وحلب، أدت إلى نزوح نحو مليون مدني.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق