“رويترز”: المشافي العسكرية في سوريا تستقبل إصابات بفيروس “كورونا”

جُرف نيوز | وكالات

نقلت وكالة ”رويترز“ عن مدير منظمة أهلية في دمشق قوله، إن قدرات الكشف عن حالات الإصابة بفيروس ”كورونا“ في سوريا محدودة، وإنه لا يوجد سوى معمل رئيسي واحد لإجراء اختبارات الفيروس حتى الآن. مشيراً إلى أن بعض الحالات تعالج في مستشفيات عسكرية.

كما أفاد مصدر في الأمم المتحدة بأن نتائج اختبارات لـ(3) أشخاص كانوا قد وصلوا إلى بيروت قادمين من سوريا، أظهرت إصابتهم بالفيروس مطلع الأسبوع الجاري.

وبحسب مستشارة المجلس النرويجي للاجئين، ريتشل سايدر، فإن ”البنية التحتية والخدمات الأساسية الصحية تعرضت جميعها للدمار في جانب كبير من البلاد.. ومن المرجح أن يكون السوريون هم الأشد عرضة للتأثر بانتشار الفيروس عالمياً“.

وقالت ”رويترز“ إن أعداداً كبيرة من المارة لا تزال في شوارع دمشق، كثير منهم يضعون الأقنعة الواقية، في إقبال شديد على شراء السلع في الأيام الأخيرة، وفي وقت ارتفعت فيه أسعار المطهرات والأقنعة بشدة.

ورجح دبلوماسي أن يكون الفيروس منتشراً على نطاق أوسع من المعلومات التي تقدمها حكومة النظام، بسبب ضعف قدرات الكشف وغياب الشفافية، على الرغم من الإعلان عن إصابة واحدة بالفيروس في سوريا.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق