“رايتس ووتش”: قوات الأسد وميليشياته تروّع المدنيين في المناطق التي استعادتها بإدلب

جُرف نيوز | متابعات

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، اليوم (الإثنين)، إن قوات النظام وميليشياته تنتقم على ما يبدو من المدنيين الذين اختاروا البقاء في المناطق التي استعادتها في إدلب.

وذكرت المنظمة في تقرير مطول أنها حصلت على صور تظهر أن قوات النظام قد تكون أطلقت النار على مدنيين ونكّلت بجثثهم في البلدات التي استعادت السيطرة عليها في محافظتي إدلب وحلب.

وأوضحت أن الصور تُظهر على ما يبدو عناصر من ميليشيا “الفرقة 25 مهام خاصة”، المدعومة من روسيا والتي كانت تُعرف بـ “قوات النمر” ويقودها العميد سهيل الحسن، يقفون على جثة رجل يدعى أحمد الجفال يبدو أنهم قتلوه بعد سيطرتهم على مدينة معرة النعمان جنوب إدلب.

ووفقا للتقرير، فقد اعتمدت المنظمة على شهادة (3) أشخاص حددوا هوية الجثة، وهم أحد جيرانه ومتطوعان في الدفاع المدني السوري، إضافةً إلى مطابقة صور لعناصر من “قوات النمر” وإحدى السيارات التابعة لهم بعد تتبع حساب أحد العناصر على “فيس بوك”، مع صور ومقاطع فيديو للضحية منشورة بوقت سابق في الإنترنت.

وأشارت المنظمة إلى أن هذه الحادثة ليست الوحيدة، حيث أقدمت “قوات النمر” على إطلاق النار على نساء مسنات أثناء محاولتهن الفرار من تقدم قوات النظام في غرب حلب.

للاطلاع على التقرير كاملاً، من هنا.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق