تركيا تطالب مجلس الأمن بوقف جرائم نظام الأسد

جُرف نيوز | متابعات

صرّح ممثل تركيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فريدون سينرلي أوغلو، أن بلاده “لا تريد الحرب لكنها لن تتردد في استخدام القوة عند تهديد أمنها؛ لترد على أي استفزاز ومضايقات بكل الوسائل”.

وطالب المندوب التركي مجلس الأمن بـ”وقف جرائم الحرب التي يرتكبها النظام السوري وسلوكه المتهور الذي يشكل تهديداً مباشراً للسلم والأمن الدوليين”، محذراً من أن “تقاعس المجلس ستكون له تداعيات تشمل أوروبا بأسرها والمنطقة والعالم”.

وأوضح سينرلي أوغلو أن “النظام ومؤيديه يريدون جر تركيا إلى حربهم القذرة، لأن الجنود الأتراك يقفون في طريق النظام ويمنعون تحقيق حلمه المتمثل في الحل العسكري”.

وأضاف: “لا شك في أن النظام ومؤيديه يهدفون إلى تهجير إدلب، وأحداث الخميس هي تذكير صارخ بأن النظام مصمم على مواصلة هجماته؛ لتخويف المدنيين السوريين، فضلاً عن تدمير المعارضة السورية وآفاق الحل السياسي”.

وخلال جلسة طارئة لمجلس الأمن مساء أمس (الجمعة)، أيدت دول أوروبية والولايات المتحدة تركيا ودعوا إلى وقف إطلاق النار في شمال غرب سوريا، بعد الهجوم الأخير الذي شنه قوات النظام ضد القوات التركية بإدلب، ما أسفر عن مقتل (33) من الجنود الأتراك وإصابة (32) آخرين.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق