ألمانيا بمجلس الأمن: الهجمات في إدلب جرائم حرب يجب محاسبة مرتكبيها

جُرف نيوز | متابعات

وصف وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، خلال كلمته أمام مجلس الأمن الدولي، اليوم (الخميس)، “الهجمات العشوائية في إدلب بجرائم حرب يجب محاسبة مرتكبيها”، مطالباً نظام الأسد وروسيا بوقف إطلاق النار في المنطقة.

ودعا ماس في تصريحات لوسائل إعلام ألمانية اليوم، إلى هدنة عاجلة في إدلب بشمال غرب سوريا، قائلاً: إن “معاناة الناس هناك لا توصف”، ورحّب بإمكانية عقد قمة رباعية حول إدلب.

وأشار الوزير الألماني إلى أنه من إجمالي (3) ملايين شخص كانوا يعيشون في إدلب وجوارها، هناك نحو مليون شخص حالياً في حالة نزوح، كما دعا أيضاً لتحسين سبل وصول المساعدات.

وكان ماس قد دعا مع نظيره البلجيكي في وقت سابق من اليوم، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش، إلى الانخراط بشكل أكبر لإنقاذ المدنيين في إدلب.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق