الفصائل تستعيد السيطرة على النيرب وتصل مشارف سراقب

جُرف نيوز | متابعات

استعادت فصائل المعارضة، اليوم (الإثنين)، السيطرة على بلدة النيرب شرق إدلب بعد معارك عنيفة مع قوات النظام.

وقالت “الجبهة الوطنية للتحرير” عبر معرفاتها في مواقع التواصل الاجتماعي إن “بلدة النيرب في ريف إدلب الشرقي محررة بالكامل من عصابات الأسد والميليشيات الروسية المساندة لها”.

وأفاد ناشطون محليون بأن الفصائل واصلت تقدمها صوب مدينة سراقب الاستراتيجية، واستعادت السيطرة على قريتي مغارة عليا وسان على مشارف المدينة، وتمهد حالياً لاقتحام قرية الترنبة غرب سراقب.

وكبدت الفصائل اليوم قوات النظام والميليشيات خسائر مادية وبشرية فادحة، وأعلنت في وقت سابق صد عدة محاولات تقدم لها في منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق