“كورونا الجديد” يتفشى في إيران ومنها يهدد العراق ولبنان وسوريا

جُرف نيوز | متابعات

تواترت الأنباء التي تنقلها وسائل إعلام إيرانية مستقلة ومعارضة عن تفشي فيروس “كورونا الجديد” في مدينة قم، وانتقاله إلى مدن أخرى بينها طهران التي أصيب رئيس بلدية إحدى دوائرها الكبيرة بالفيروس، بعد أن شارك في اجتماعات واحتفالات حضرها مسؤولون إيرانيون كبار.

وخلت شوارع قم، اليوم (السبت)، ومواقعها الدينية التي يقدسها المسلمون الشيعة من المارة والزوار، وأعلنت دول عدة وقف الرحلات الدينية إلى إيران التي تفتقر لنظام صحي قادر على احتواء الفيروس، ما قد يجعلها البؤرة الرئيسية لـ”كورونا” في الشرق الأوسط.

وحمّل النائب في البرلمان الإيراني بهرام بارسائي، المسؤولية في انتقال الفيروس وتفشيه في إيران لشركة طيران محلية واصلت رحلاتها إلى الصين، وانتقد سياسة التكتم وإخفاء المعلومات بهذا الشأن التي تنتهجها السلطات قائلاً: “التبسيط ونقص المعلومات والإدارة الجادة والاکتفاء بالشعارات في هذا الصدد، سيوقع البلاد في أزمة”.

وتصاعد القلق في كل من العراق ولبنان اللتين أعلن فيهما عن أول الإصابات أمس واليوم بـ”كورونا”، من الإجراءات المتساهلة للسلطات في كلا البلدين إزاء هذه القضية، فيما يتعامى نظام الأسد عنها في ظل التنقل المستمر لعناصر وقادة عسكريين إيرانيين وزوار دينيين بين دمشق وطهران.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق