الاتحاد الأوروبي يدعو إلى إيقاف معاناة الشعب السوري.. ولا تطبيع مع نظام الأسد

جُرف نيوز | متابعات

دعا مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل إلى إيقاف معاناة الشعب السوري التي يتسبب بها نظام الأسد وحلفائه. وإلى وقف إطلاق النار على مستوى البلاد، والإفراج عن المعتقلين، وإحراز تقدم في ملف المفقودين.

وأكد بوريل خلال مناقشة في البرلمان الأوروبي أمس (الثلاثاء) على التزام الاتحاد بالخطوط الحمراء، المتمثلة بعدم التطبيع مع النظام، أو تحويل الأموال الغربية إلى حكومته، أو إعادة  الإعمار قبل تحقيق العملية السياسية في سوريا.

وأضاف أن الاتحاد سيواصل فرض العقوبات التي تستهدف الأفراد والكيانات المرتبطة بالنظام، والمسؤولة عن سياساته القمعية واللاإنسانية، وليس ضد الشعب السوري.

وذكر بوريل أن الاتحاد الأوروبي كجزء من التحالف الدولي ضد داعش، يجري مشاريع لـ“تحقيق الاستقرار“ في شمال شرق سوريا. وقال إن المكاسب العسكرية التي حققها النظام في الآونة الأخيرة لا تؤدي إلى الاستقرار، بل على العكس، ”النظام السوري لن يجلب السلام والاستقرار إلى سوريا، إذا واصل قمع شعبه واتباع الحلول العسكرية.. الوضع الاقتصادي يتدهور بسرعة.

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق