(45) قتيلاً وجريحاً.. ضحايا مجزرة لطائرات الأسد في مدينة إدلب

والناتو يدعو النظام وروسيا لوقف الهجمات

جُرف نيوز | متابعات

ارتكبت طائرات الأسد الحربية، اليوم (الثلاثاء)، مجزرة بحق المدنيين في مدينة إدلب راح ضحيتها (45) قتيلاً وجريحاً، في وقت دعا فيه حلف شمال الأطلسي “ناتو” النظام وروسيا لوقف الهجمات في إدلب.

وقالت منظمة الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء” إن (12) قتيلاً بينهم (7) أطفال، و(33) جريحاً من المدنيين سقطوا جراء غارتين لطيران الأسد استهدفتا وسط مدينة إدلب والمنطقة الصناعية.

وفي تصريحات صحفية له قبيل انعقاد اجتماع وزراء دفاع الناتو في العاصمة البلجيكية بروكسل، طالب الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ، نظام الأسد وحليفته روسيا بوقف فوري للهجمات في إدلب، مشيراً إلى أن الاجتماع سيناقش التطورات في تلك المنطقة.

وأدان ستولتنبرغ الهجمات على المدنيين التي تسببت في نزوح مئات الآلاف، داعياً نظام الأسد وروسيا للامتثال للقانون الدولي، ومؤكدًا ضرورة الإنهاء الفوري للهجمات المدعومة من روسيا.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق