أردوغان: الدول الأوروبية أحاطت حدودها بأسلاك شائكة بدل احتضان اللاجئين السوريين المظلومين

جُرف نيوز | متابعات 

حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم (الأربعاء)، من تزايد أعداد النازحين باتجاه الحدود التركية، مع استمرار الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام والميليشيات الموالية له بغطاء من الطيران الروسي على مدن وبلدات محافظة إدلب.

وأوضح أردوغان خلال لقاء أجرته مجلة “ستاف” البوسنية، أن (250) ألف شخص نزحوا باتجاه الحدود التركية، منذ اشتداد الاشتباكات في إدلب خلال الأيام الأخيرة، وأكّد بأن تركيا لم تعد قادرة على تحمل أعباء موجة لجوء جديدة بمفردها، لافتاً إلى أن بعض الدول تنظر إلى الملف السوري من منظار ”المصلحة والنفط وتوازنات القوى، وتحويل المأساة الحاصلة إلى فرصة لتحقيق مصالحها”.

وأشار إلى أن “تركيا هي أكثر دولة في العالم تستضيف لاجئين حالياً”، وأضاف: “للأسف لم تتمكن الدول الأوروبية من تقديم امتحان جيد في مسألة اللاجئين السوريين، رغم إمكاناتها الضخمة، ولم تفِ بتعهداتها، وأحاطت حدودها بأسلاك شائكة بدل احتضان هؤلاء المظلومين”.

وتشهد مناطق “خفض التصعيد” في ريفي إدلب وحلب حملة عسكرية عنيفة، من قِبل قوات النظام والميليشيات الموالية له، وبدعم جوي من سلاح الطيران الروسي، تسببت بموجة نزوح واسعة للمدنيين، وسط ظروف إنسانية بالغة الصعوبة.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق