قائد الحرس الثوري الإيراني يهدد بضربات “ماحقة وشديدة.. ولن يبقى أي قائد أمريكي في مأمن”

جُرف نيوز | متابعات

هدد قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي بضربات ”ماحقة وشديدة“ لقادة أمريكيين، رداً على التهديد الأمريكي باغتيال قائد ”فيلق القدس“ الجديد في الحرس اسماعيل قاآني. 

وقال سلامي في تصريحات نقلتها وسائل إعلام إيرانية اليوم (الإثنين): ”الذين هددوا قادتنا سوف يندمون علي تهديداتهم بالتأكيد إذا نجوا.. الأعداء تلقوا جزءاً من ردنا المؤلم على اغتيال الفريق الشهيد الحاج قاسم سليماني وأدركوا إذا فعلوا ذلك، فسوف يتعرضون لضربات ماحقة وشديدة“.

وأضاف أن الأمريكيين ”لن يجدوا ملاذاً آمناً.. ولن يكون أي قائد منهم بمأمن“، إذا هددوا القادة الإيرانيين بالاغتيال أو نفذوا تهديداهم. وأنهم ”عجزوا وفشلوا في مواجهة إيران على الصعيد العسكري والاقتصادي معاً“، لذا فهم يلجأون إلى ”استراتيجية الإرهاب عندما يكونون يائسين ”.

جاء ذلك في رد من سلامي على تصريحات للمبعوث الأمريكي الخاص بالشأن الإيراني براين هوك، حذر فيها من أنه في حال واصل قاآني، نهج سلفه قاسم سليماني بـ”قتل الأمريكيين، فإنه سوف يلقى المصير ذاته”.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق