طيران روسيا يرتكب مجزرة بحق عائلة نازحة شرق إدلب

جُرف نيوز | متابعات

ارتكب الطيران الحربي الروسي، صباح اليوم (الخميس)، مجزرة جديدة بحق نازحين في ريف إدلب الشرقي، راح ضحيتها عائلة كاملة، وذلك مع استمرار حملة القصف المكثفة لطيران النظام وروسيا على ريفي إدلب وحلب.

وقالت صفحات محلية وناشطون إن الطيران الحربي الروسي استهدف بالصواريخ الفراغية أطراف مدينة سراقب شرق إدلب، ما أسفر عن مقتل رجل وزوجته وأطفالهما الثلاثة وإصابة آخرين، معظمهم نازحون إلى المدينة.

وقُتل طفلان وامرأة وأصيبت طفلة أخرى، بغارات مماثلة على قرية أرنبة بجبل الزاوية جنوب إدلب، منتصف ليلة أمس (الأربعاء)، بحسب منظمة الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء” التي وثقت مقتل شخصين وإصابة (3) آخرين أمس جراء القصف الجوي على ريف إدلب.

واستهدف الطيران الحربي التابع للنظام وروسيا اليوم مدن وبلدات (معرة النعمان، أريحا، تل دبس، محيط أبو ضهور، جوزف، تل النبي أيوب، بينين، تل مصيطف، جبل الأربعين، وكفرنبل) جنوب وشرق إدلب.

وفي ريف حلب الغربي والجنوبي، استهدف قصف مماثل بلدات ومناطق (الراشدين، الليرمون، إيكاردا، خلصة، خان طومان، تلة شويحنة، كفرناها، كفر حمرة، البحوث العلمية، وزيتان).

وكانت “الخوذ البيضاء” قد وثقت أمس مقتل (4) مدنيين وإصابة (5) آخرين جراء القصف الجوي والمدفعي لقوات النظام وروسيا على مناطق متفرقة من ريفي حلب الغربي والجنوبي.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق