مع استمرار انهيار الليرة السورية.. بشار الأسد يصدر مرسوماً بتشديد عقوبة المتعاملين بغيرها

جُرف نيوز | متابعات

أصدر بشار الأسد، اليوم (السبت)، مرسوماً يقضي بتشديد عقوبة المتعاملين بغير الليرة السورية كوسيلة للمدفوعات أو لأي نوع من أنواع التداول التجاري، سواء كان ذلك بالقطع الأجنبي أو بالمعادن الثمينة.

ويقضي المرسوم الجديد بمعاقبة المخالفين بالأشغال الشاقة المؤقتة لمدة لا تقل عن (7) سنوات والغرامة المالية من مليون إلى خمسة ملايين ليرة سورية، بما يعادل مثلي قيمة المدفوعات أو المبلغ المتعامل به أو المسدد، مع التأكيد على عدم جواز إخلاء السبيل في جميع أدوار التحقيق والمحاكمة.

ويشمل تشديد العقوبة “كل من أذاع أو نشر وقائع ملفقة أو مزاعم كاذبة عن طريق شبكة الإنترنت، لإحداث التدني أو عدم الاستقرار في أوراق النقد الوطنية، أو أسعار صرفها المحددة بالنشرات الرسمية، أو لزعزعة الثقة في متانة نقد الدولة وسنداتها ذات العلاقة بالثقة المالية العامة”.

ويستمر النظام من خلال مصرفه المركزي بوضع أسعار وهمية لسلة العملات الأجنبية مقابل الليرة السورية، حيث تجاوز سعر صرفها مقابل الدولار الأمريكي الواحد (1200) ليرة، في حين لا يزال المصرف المركزي يحدد سعر الصرف للدولار الأمريكي بـ(430) ليرة سورية فقط.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق