تقدم للفصائل شرق إدلب.. وضحايا بغارات روسية على ريف حلب

جُرف نيوز | متابعات

استعادت فصائل معارضة، اليوم (الجمعة)، السيطرة على نقاط جديدة بعد معارك عنيفة مع قوات النظام والميليشيات في ريف إدلب الشرقي، بينما سقط ضحايا مدنيين جراء غارات روسية على ريف حلب الغربي.

وذكرت صفحات محلية وناشطون أن الفصائل شنت هجوماً على مواقع قوات النظام شرق إدلب، تمكنت خلاله من استعادة السيطرة على تلتي مصيطف وخطرة، وكبدت قوات النظام خسائر فادحة، حيث قُتل وجرح (10) عناصر على الأقل بينهم ضباط، وأُسر (5) عناصر آخرين، فضلاً عن اغتنام الفصائل لآليات عسكرية بينها دبابتان وعربة BMB، وتدمير آليات أخرى.

وأعلنت الفصائل عبر معرفاتها على مواقع التواصل الاجتماعي مقتل وجرح مجموعتين كاملتين من عناصر قوات النظام أثناء محاولتهم التقدم على محور أبو جريف، إضافةً إلى آخرين سقطوا باستهدافهم بصواريخ مضادة للدروع على محوري تل خطرة والتح.

وتزامناً مع الاشتباكات بريف إدلب، صعّد الطيران الحربي الروسي اليوم غاراته على قرى وبلدات ريف حلب الغربي، ما أدى إلى مقتل طفلين وإصابة (4) أشخاص آخرين في منطقة عويجل، وإصابة طفلة في منطقة القاسمية، بحسب ما ذكرت منظمة الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء”.

ويأتي هذا التصعيد عقب انهيار وقف إطلاق النار المعلن منذ (الأحد) الفائت في منطقة خفض التصعيد بإدلب، جراء مواصلة قوات النظام وحليفته روسيا القصف على مدن وبلدات ريف إدلب، ما تسبب بمقتل وجرح أكثر من (100) مدني.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق