الولايات المتحدة: هجمات النظام وروسيا على إدلب أمر مخجل.. وسنتخذ أشد الإجراءات ضد الأسد وداعميه

جُرف نيوز | متابعات

وصفت سفارة الولايات المتحدة في دمشق، قصف النظام وروسيا الذي يستهدف محافظة إدلب، وخروقات وقف إطلاق النار، بـ”الأمر المخجل“ الذي يدينه المجتمع الدولي.

وقالت السفارة في تغريدة نشرت على حسابها الرسمي في “تويتر“ أمس (الأربعاء): ”يتوالى صب الضربات الجوية ووابل نيران المدفعية التي تطلقها روسيا وقوات نظام الأسد على المنازل، والمدارس، والمستشفيات، وغيرها من المنشآت المدنية في إدلب“.

وأضافت بأن تلك الهجمات على إدلب، تأتي بعد أسبوع واحد فقط من زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لبشار الأسد في دمشق، واعتبرت أن بوتين والأسد يظهران ”إحساساً زائفاً“ بعود الأمور الطبيعية إلى سوريا، في وقت تشن قواتهما العسكرية حملة منسقة من العنف تسببت بقتل المئات ونزوح مئات الآلاف.

وأشارت إلى أن الولايات المتحدة مستعدة لـ“اتخاذ أشد الإجراءات“ الدبلوماسية والاقتصادية ضد نظام الأسد، وأي دولة أو فرد يدعم أجندته الهمجية، طالما تستمر هذه الهجمات الوحشية على إدلب.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق