مجدداً تتجاهل الواقع.. بثينة شعبان: الوضع الاقتصادي تحسّن وهذا ما تدل عليه الأرقام

جُرف نيوز | متابعات

أصدرت المستشارة السياسية لبشار الأسد، بثينة شعبان بياناً نشرته جريدة “الوطن” الموالية، اليوم (الأربعاء)، برّرت فيه تصريحاً أثار الجدل، قالت فيه إن الوضع الاقتصادي الحالي في سوريا هو أفضل مما كان عليه في العام 2011.

واستشهدت شعبان على صواب رأيها بتقدّم الاقتصاد من خلال عودة “الكثير من المعامل للعمل، كما عاد الفلاحون لزراعة أراضيهم”، وهذه حسب قولها: “مؤشرات على أن الوضع آخذ في التحسّن”.

ودافعت شعبان عن تصريحها الذي أثار نقداً واسعاً في الوسط الموالي للنظام، واعتبرت ما قالته “صحيح وتدلّ عليه الأرقام التي عادت للعمل في حلب ودمشق ومناطق أخرى”.

وفي لقاء مع قناة “الميادين” في الأسبوع الأخير من الشهر الماضي، قلّلت شعبان من أهمية قانون “قيصر” وتأثيراته على اقتصاد النظام، واعتبرت ارتفاع أسعار الدولار أمام الليرة السورية ارتفاع وهمي ناتج عن المضاربة.

وفي بيانها هذا، تجدد شعبان تجاهلها للأزمة الحالية الحادة التي يواجهها اقتصاد النظام، والمعاناة المتصاعدة لأغلبية السكان نتيجة انهيار الليرة وعجزها عن توفير الحد الأدنى من احتياجاتها المعيشية.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق