“هدنة الموت”.. عشرات الضحايا بغارات لطيران الأسد وروسيا على مدينتي إدلب وأريحا

جُرف نيوز | متابعات

قُتل وجرح أكثر من (80) مدنياً، اليوم (الأربعاء)، جراء غارات لطيران الأسد وحليفته روسيا على تجمعات المدنيين في مدينتي إدلب وأريحا، رغم سريان “هدنة” في المنطقة منذ (الأحد) الفائت، وصفها ناشطون بـ”هدنة الموت”.

وقال صفحات محلية إن طيران الأسد الحربي استهدف بعدة صواريخ فراغية سوق الهال والمنطقة الصناعية في مدينة إدلب، ما أدى إلى وقوع مجزرة مروعة راح ضحيتها (15) قتيلاً في حصيلة أولية و(75) مصاباً.

كما أسفرت غارات مماثلة على السوق الرئيسي في مدينة أريحا جنوب إدلب عن إصابة (7) مدنيين كحصيلة أولية، ودمار كبير في منازل المدنيين والمحال التجارية، بحسب ما ذكرت منظمة الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء”.

ومنذ صباح اليوم، كثّف الطيران الحربي الروسي وطيران النظام غاراته مستهدفاً مدن وبلدات معرة النعمان وكفرنبل وكفرلاتا والبارة والحامدية وسرجة وبزابور ومنطف وكفروما واحسم وشنان وخان السبل وداديخ، وقرى ريف معرة النعمان الشرقي، على الرغم من إعلان وقف إطلاق النار في المنطقة بموجب اتفاق روسي تركي.

ويتواصل القصف المكثف على المنطقة حتى لحظة إعداد هذا التقرير، وسط عدم تسجيل خروج أي مدني من المعابر “الإنسانية” الثلاثة التي أعلن نظام الأسد وروسيا عن تخصيصها لاستقبال الراغبين بالخروج إلى مناطق سيطرة النظام.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق