طهران تعترف بإسقاط الطائرة الأوكرانية بسبب “خطأ بشري”

وكندا تدعو إلى محاسبة إيران

جُرف نيوز | متابعات

اعترفت إيران، اليوم (السبت)، بأن الطائرة الأوكرانية المنكوبة التي تحطمت (الأربعاء) الماضي، أُسقطت دون قصد بسبب “خطأ بشري” بعد ساعات قليلة من إطلاق الجيش الإيراني صواريخ على قواعد أمريكية في العراق رداً على مقتل قائد “فيلق القدس” قاسم سليماني.

وقال التلفزيون الإيراني في بيان صدر عن الجيش إن الطائرة حلّقت قرب موقع عسكري حساس تابع للحرس الثوري الإيراني، وسيتم محاسبة المسؤولين عن إسقاطها.

وفي تغريده له على موقع “تويتر” قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن إيران ”تأسف بشدة“ لإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية بشكل غير مقصود الأسبوع الماضي. وأضاف أن بلاده “تأسف بشدة لهذه الخطأ الكارثي”.

بدوره، غرّد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على “تويتر” قائلاً: “النتائج المبدئية للتحقيق الداخلي الذي أجرته القوات المسلحة تشير إلى أن خطأً بشرياً أثناء أزمة نجمت عن نزعة الولايات المتحدة للمغامرة أدى لهذه الكارثة”. وأضاف: “نبدي أسفنا العميق واعتذارنا وعزاءنا لشعبنا ولأسر كل الضحايا وللدول المتضررة الأخرى”.

وعقب اعتراف إيران بمسؤولياتها عن إسقاط الطائرة الأوكرانية، دعا رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو إلى محاسبة طهران، وقال في بيان: “في هذا اليوم.. أقرت إيران بأن طائرة الخطوط الجوية الأوكرانية الدولية أسقطتها قواتها المسلحة.. يبقى تركيزنا الآن على المطالبة بالمساءلة والشفافية والعدالة لعائلات وأحباء الضحايا.. هذه مأساة وطنية، الكنديون جميعهم ينوون الحداد”.

وتحطمت الطائرة الأوكرانية من طراز ”بوينغ 737“ فجر (الأربعاء) الماضي وقُتل جميع ركابها وهم (82) إيرانياً، و(63) كندياً، و(11) أوكرانياً، و(10) سويديين، و(4) أفغان، و(3) ألمان، و(3) بريطانيين، بعد إقلاعها بدقائق من مطار الإمام الخميني في العاصمة الإيرانية طهران، وذلك بعد ساعات قليلة من شن القوات الإيرانية هجوماً صاروخياً على قاعدتين عسكريتين في العراق تضمان قوات أمريكية، وذلك في رد من طهران على مقتل سليماني الأسبوع الماضي بغارة أمريكية قرب مطار بغداد الدولي.

و

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق