بمقتل سليماني.. الميليشيات تفرض الحداد وحلقات لطم تعقدها “فاطميون” في البوكمال

جُرف نيوز | ديرالزور

تشهد مدينة البوكمال منذ ساعات الصباح الأولى في هذا اليوم (الجمعة) أجواء حداد فرضتها الميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني الذي يسيطر على المدينة، حزناً على مقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري قاسم سليماني في العراق بغارة أمريكية فجر اليوم.

وقالت مراسل جُرف نيوز، إن المئات من عناصر ميليشيا ”فاطميون“ و“زينبيون“ الأفغانية والباكستانية التابعة للحرس وغيرهم من ميليشيات عراقية، عقدوا جلسات لطم يقودها ”رواديد“ في مقراتهم وفي مساجد يسيطرون عليها في المدينة والقرى المجاورة لها.

وفي مدينة ديرالزور، ألقى خطباء الجمعة كلمة موحدة وزعتها مديرية الأوقاف التابعة للنظام، نعوا فيها سليماني وعددوا ”مناقبه الجهادية في نصرة المسلمين بمواجهة الولايات المتحدة وإسرائيل“.

وشارك سليماني شخصياً في الحملة العسكرية المشتركة للحرس الثوري وقوات النظام والقوات الروسية على محافظة ديرالزور في العام 2017. وكانت الميليشيات التابعة له جنباً إلى جنب مع قوات وميليشيات النظام مسؤولة عن تهجير مئات الآلاف من أهالي المحافظة، وعن مقتل وفقدان الآلاف غيرهم.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق