وفاة قائد ميليشيا “فاطميون” الأفغاني بعد إصابة تعرض لها في سوريا

جُرف نيوز | وكالات

توفي قائد ميليشيا “لواء فاطميون” الافغاني، محمد جعفر الحسيني الملقب بـ”أبو زينب”، اليوم (السبت)، إثر معاناته من جروح خطيرة تعرض لها منذ إصابته بصاروخ قبل عامين، أثناء مشاركته في المعارك إلى جانب نظام الأسد في سوريا.

والتحق الحسيني بالقتال في سوريا إلى جانب المقاتلين الإيرانيين قبل تشكيل ميليشيا “لواء فاطميون”، وانضم إلى اللواء منذ تشكيله، وفقاً لما نقلته وكالة أنباء “الدفاع المقدس” الإيرانية.

وقالت الوكالة إن الحسيني (36 عاماً)، كان من الناشطين في المجال الثقافي بين المهاجرين الأفغان قبل التحاقه بميليشيا “لواء فاطميون”، كما لعب دوراً مؤثراً في تدريب المهاجرين الأفغان وتعزيز قدرات الطلبة والشباب الأفغان في إيران.

وتعتبر “فاطميون” إحدى أهم الميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني في سوريا، وبالرغم من اعتمادها على اللاجئين الأفغان في إيران عند تأسيسها إلا أنها بدأت تضم عناصر من جنسيات أخرى لتعويض الخسائر البشرية التي تكبدتها في معاركها ضد فصائل المعارضة في سوريا.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق