الأمم المتحدة تعتمد ميزانية لتمويل آلية التحقيق بالجرائم المرتكبة في سوريا

وتصوّت بأغلبية ساحقة ضد مشروع قرار روسي يسعى لتعطيلها

جُرف نيوز | متابعات

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس (الجمعة)، ميزانية تشغيلية لعام 2020 بقيمة (3.7) مليار دولار من مساهمات إلزامية من الدول الأعضاء الـ(193)، وتتضمن الميزانية لأول مرة تمويلاً مشتركاً لآلية التحقيق بجرائم حرب في سوريا.

وجاء اعتماد الميزانية رغم اعتراض روسيا التي اقترحت تعديلات متعددة بشأن “آلية التحقيق” خلال المفاوضات في اجتماع اللجنة الخامسة المعنية بشؤون الميزانية التابعة للمنظمة الدولية وفي الجلسة العامة للجمعية العامة.

وقالت روسيا أمس إن آلية التحقيق المتعلقة بسوريا غير شرعية، فيما اعتبر نظام الأسد أن الآلية لا تملك تفويضاً من مجلس الأمن الدولي.

وصوتت الأمم المتحدة أمس بأغلبية ساحقة ضد مشروع قرار قدمته روسيا، يلغي بند تمويل الآلية الدولية للتحقيق في الجرائم المرتكبة في سوريا منذ 2011، حيث لم يحصل مشروع القرار سوى على موافقة (18) دولة، فيما عارضته (88) دولة، وامتنعت (47) دولة أخرى عن التصويت.

ودعا مشروع القرار الروسي إلى إلغاء جميع الإشارات والعبارات المتعلقة بالآلية الدولية المحايدة والمستقلة، للمساعدة في التحقيق والملاحقة القضائية للأشخاص المسؤولين عن الجرائم الأشد خطورة المرتكبة في سوريا منذ اذار 2011 من الميزانية المقترحة لعام 2020.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت في 2016 عن تأسيس “الآلية الدولية المحايدة والمستقلة” للتحضير لمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب في سوريا، والتي كشفت في نيسان/ أبريل من العام الماضي عن جمعها أكثر من (700) ألف صفحة توثق الانتهاكات المرتكبة في سوريا منذ 2011.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق