منظمة الصحة العالمية: (500) ألف شخص في إدلب بحاجة لخدمات صحية عاجلة

جُرف نيوز | وكالات

أبدت منظمة الصحة العالمية قلقاً عميقاً إزاء تدهور الأوضاع الصحية في شمال غربي سوريا، بسبب تصعيد القصف من قبل نظام الأسد وحليفته روسيا على المنطقة، الذي أدى إلى نزوح أكثر من (130) ألف شخص خلال الأيام القليلة الماضية.

وقالت المنظمة في بيان أمس (الأربعاء)، إن (12) مليون شخص في سوريا بحاجة لخدمات صحية، بينهم (2.7) مليون في شمال غربي سوريا، مشيرةً إلى أن (500) ألف شخص في جنوب إدلب بحاجة لتقديم خدمات عاجلة.

وأضافت المنظمة أنه وبسبب تدهور الوضع الأمني تم إغلاق (14) مركزاً صحياً أساسياً ومستشفيين في المنطقة، وحذرت من أن استمرار الهجمات قد يؤدي إلى تعليق العمل في (42) مؤسسة صحية.

وذكر البيان أن سوريا شهدت منذ تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي استهداف (83) مركزاً صحياً منهم (63) مركزاً في إدلب، موضحاً أن عدد المدنيين الذين نزحوا إلى المناطق الحدودية مع تركيا ارتفع إلى (217) ألف شخص.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق