بعد هجوم داعش في بادية الشام.. الحرس الثوري الإيراني يحقق مع عناصر سوريين في ميليشياته

جُرف نيوز | خاص

قال مصدر خاص لـ جُرف نيوز إن لجنة أمنية من الحرس الثوري الإيراني، فتحت تحقيقاً موسعاً مع عشرات العناصر السوريين المنتسبين إلى كل من ميليشيا “فاطميون” الأفغانية وميليشيا “زينبيون” الباكستانية التابعتين للحرس، بعد الهجمات الأخيرة لتنظيم داعش في بادية الشام.

وأضاف المصدر أن اللجنة الأمنية وجهت للعناصر السوريين الذين تحقق معهم تهماً بالتواطؤ والعمل لحساب تنظيم داعش، الذي شن هجمات متزامنة استهدفت منشآت نفط بين مدينتي تدمر والسخنة في بادية الشام، مستغلاً ثغرات دفاعية ومعلومات حصلت عليها عن طرق ومواقيت تنقل مجموعات الدعم والمؤازرة التي أرسلتها الميليشيات خلال الهجوم الذي أسفر عن مقتل (20) عنصراً على الأقل من ميليشيات إيرانية وأخرى تابعة لقوات النظام.

وبحسب المصدر ينطلق المحققون الإيرانيون من شكوك لديهم اتجاه العناصر السوريين ومن نظرة مسبقة تعتبرهم “مرتزقة ليس لديهم مبدأ” و يمكن شراؤهم بالمال من قبل من “يدفع أكثر”.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق