غوتيريش يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في إدلب

جُرف نيوز | متابعات

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أمس (الإثنين)، عن قلقه العميق إزاء التصعيد العسكري في إدلب، والتقارير التي أفادت بشن هجمات على طرق إجلاء المدنيين الذين يحاولون الفرار شمالاً إلى بر الأمان، داعياً إلى وقف فوري للأعمال القتالية.

وقال المتحدث باسم الأمين العام، ستيفان دوجاريك، في بيان إن التصعيد العسكري الأخير أسفر عن سقوط عشرات الضحايا المدنيين وتشريد ما لا يقل عن (80) ألف مدني، من بينهم (30) ألف شخص في الأسبوع الماضي وحده.

وأكد البيان على أهمية ضمان وصول إنساني مستدام ودون عوائق وآمن إلى المدنيين، مشدداً على أن ما من حل عسكري للصراع السوري، وأن الحل الوحيد الموثوق به هو العملية السياسية التي تيسرها الأمم المتحدة عملا بقرار مجلس الأمن 2254.

وذكر دوجاريك أن الأمم المتحدة تواصل بذل الجهود مع جميع الأطراف للدفاع عن حماية المدنيين والسماح بالمرور الآمن لجميع الراغبين في الخروج من المناطق المتضررة.

وتواصل قوات النظام وحليفته روسيا تصعيد القصف على ريف إدلب منذ نحو أسبوعين تزامناً مع شنها هجوماً برياً في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، ما تسبب بمقتل وجرح أكثر من (300) مدنياً ونزوح عشرات الآلاف.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق