بيدرسن يدعو لتشكيل إطار دولي جديد لدعم المسار السياسي في سوريا

جُرف نيوز | متابعات

دعا المبعوث الأممي الخاص لسوريا، غير بيدرسن، أمس (الجمعة)، في إحاطته الأخيرة هذا العام أمام مجلس الأمن الدولي، إلى تشكيل إطار دولي جديد لدعم المسار السياسي في سوريا.

وقال بيدرسن إنه وبعد مرور عام على ولايته كمبعوث خاص لسوريا كانت أولوياته الحوار المستمر مع النظام والمعارضة، وإطلاق عمل اللجنة الدستورية كمدخل للعملية السياسية، وأضاف: “تبقى هذه أولوياتي، ولكن حان الوقت لتحديثها”.

وتابع قائلاً إنه تم إطلاق أعمال اللجنة الدستورية، ولكن عليها أن تنجز عملها بشكل سريع ومتواصل وأن تسفر عن نتائج وتقدم مستمر، مشيراً إلى ضرورة تعميق الحوار الدولي وتشكيل إطار دولي جديد لدعم المسار السياسي.

وذكر بيدرسن أن كل محاولاته لتقريب وجهات النظر بين النظام والمعارضة لاستئناف اجتماعات اللجنة الدستورية لم تتمكن من الوصول إلى توافق، “لذا لا أرى سبباً للدعوة إلى دورة جديدة للهيئة المصغرة”، آملاً بأن تتاح له الفرصة قريباً للتشاور مع الطرفين بهدف تسهيل الاتفاق على جدول أعمال للدورة القادمة للهيئة المصغرة.

كما أشار المبعوث الأممي إلى ضرورة التحرك للتقدم في عملية الإفراج عن المعتقلين والمخطوفين وكشف مصير المفقودين، مؤكداً على أنه يعمل مع الأطراف السورية بشكل مباشر إضافة إلى الأطراف المعنية الأخرى لحل هذه القضية.

وفي إحاطته، لفت بيدرسن الانتباه إلى ضرورة أن يقود المسار السياسي سوريا إلى بيئة آمنة وهادئة ومحايدة تمكن من العودة الآمنة والطوعية والكريمة للاجئين إلى مناطقهم الأصلية أو المناطق التي يختارونها، وفي “بيئة تسمح بإجراء انتخابات حرة ونزيهة وشاملة للجميع تدار تحت إشراف الأمم المتحدة وفقا للقرار 2254.”

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق