الغرب يتمسك بـ(5) أوراق لتنفيذ “سياسة ضغط قصوى” على نظام الأسد

ولافروف "خائب" من الموقف الأمريكي تجاه الملف السوري

جُرف نيوز | متابعات

قالت صحيفة الشرق الأوسط“ في تقرير نشرته اليوم (الجمعة) إن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عاد من زيارته إلى واشنطن قبل أيام بـ”خيبة“ من الموقف الأمريكي تجاه الملف السوري.

وأبلغت واشنطن موسكو بإقرار ”قانون قيصر“، وأن هنالك عقوبات اقتصادية أوروبية مرتقبة ضد النظام، وتمسكها بـ(5) نقاط لتنفيذ ”سياسة ضغط قصوى“ على النظام، وبـ“تغيير قواعد اللعبة” مع روسيا، من أجل الوصول إلى حل سياسي جدي في سوريا يتضمن إضعاف النفوذ الإيراني، وفق الصحيفة.

وأضافت أن موقف أقطاب وزارة الخارجية الأمريكية إزاء العملية السياسية في سوريا موحّد، إذ يرى كل من وزير الخارجية مايك بومبيو والمبعوث الأمريكي إلى سوريا جيمس جيفري ومساعده جيول روبرن، أن نظام الأسد ليس جاداً في الإصلاح الدستوري، وأن سلوكه لم يتغير فيما يتعلق باللاجئين والتسويات والمعتقلين.

وتحدثت الصحيفة عن (5) أوراق يتمسك بها الجانبان الأمريكي والأوروبي للضغط على النظام، وهي المساهمة في إعادة إعمار سوريا، والتطبيع مع النظام، والعقوبات الاقتصادية، والوجود العسكري للتحالف الدولي في شرق الفرات، والسيطرة على موارد النفط والغاز.

وبات الوجود العسكري الجديد، في امتلاك النفط بشمال شرق سوريا وحمايته والدفاع عنه، ”متجذراً في عقل“ الرئيس دونالد ترامب أكثر من أي وقت مضى. وأبلغت الولايات المتحدة ودول أوروبية، موسكو، بأنها لن تغير سلوكها تجاه النظام ما لم يغير سلوكه بضغط من موسكو.

وتريد موسكو تخفيف العقوبات على النظام، وتحريك عجلة التطبيع العربية والأوروبية معه، وتشجيع اللاجئين على العودة إلى سوريا. كما تدعو إلى عدم توقع ”نتائج فورية“ في تحقيق العملية السياسية في سوريا.

غير أن المسار الغربي المقبل تجاه النظام هو ”تصعيد الضغوط عليه وليس تخفيفها“، ويعني ذلك البطء في مسار التطبيع االعربي مع الأسد، وتردد رجال الأعمال العرب في المساهمة بمشاريع إعادة الإعمار، والتريث في فتح خطوط الحركة البرية والجوية إلى دمشق تخوفاً من العقوبات.

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق